ماذا ستفعل في عامك الخامس والعشرين؟

في عامك الخامس والعشرين يجدر أن لا تختار الخطوات التي يخطوها قلبك. حيث في هذا السن يتقن القلب التأرجح. عليك ان لا ترى بعينه. عليك ان لا تتكلم بصوته. أنا كبرت جداً. أمي دائماً تقول لي هذا. أدرك ذلك كلما أستحضر ما فات وأميز تكسر الموسيقى. يا إلهي. يُسقِط رأسي بعض الشعر ويجرب ذقني بث بعض الشعرات البيض هنا وهناك ليشعرني بذلك. في عامك الخامس والعشرين تُعجب أكثر بالفتيات المرتدين للدانتيل غيراً عن سواهم. تشرب البراندي دون ان تتناول طعامك. يصبح نومك خفيفاً، توقظك منه ابتسامة فتاة فاتنة ينقصها الطمأنينة تستلقى بجانبك على السرير، تنشر تحت وسادتها بذوراً لتنبت لها احلاماً خوفاً من ان تشاهدك في أحد الكوابيس. في عامك الخامس والعشرين قصيدة ذلك الشاعر الشهير عن عمك الشهيد لن تعد بحاجة اليها ستتخلص منها مع بقايا طعام العشاء في هذه الليلة. في عامك الخامس والعشرين لن تهتم، او ربما تهتم مثلي تماماً وتستيقظ بعد الرابعة فجراً لتهاتف طبيبك الذي أخبرك يوماً بأنك تعاني من تكبراً في النبض. لتخبره بأن هنالك نبضة زائدة او اثنتين سريعتين وأخرى كانت متأخرة لتجعله مهووساً بك كشخص حي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: