إحصاءات مملة

في كل يوم في هذا العالم. يمسك طفل ما بحصالته ويقوم بفتحها مقابل خمس امهات يقررن بيع قطعة مجوهرات عزيزة عليهن. هنالك جندي واحد يغلق عينيه كلما وضع يده على الزناد مقابل سبعة في مجموعته يطلقون النار بجنون بطريقة بشعة تجاه خصومهم. فتاة تفقد عذريتها مرغمة والوقت لديها متوقف تماما مقابل اربع فتيات يفقدن عذريتهم برضاهم التام ولا يأبهون بالوقت ولا بعدد الرجال. دودة قز واحدة يقع عليها الاختيار في انتاج الحرير وتربى كما يربى الاطفال مقابل الاف منها تفشل في اختبار الذائقة.  دجال واحد ينجح من محاولته الأولى بينما مئة آخرون يتحولون لرجال دين. هذه إحصاءات غير حقيقية. لا تهم أحد. لا تهمني أيضاً. لا احد يلتفت لقرائتها مثلي تماماً. كون الفقمة العجوز باتت تقتلها القراءة مللاً. قمت بتأليفها لتغطي على احصائات وحقائق أخرى أكثر رعباً بالنسبة لي على الأقل. مثل أنني لا أستطيع التوقف عن التفكير. ماذا يُفترض أن أخبرك؟. في منتصف ليل هذا اليوم الخريفي. الليل تماماً مثل النهار. الناس فيه لا تتوقف عن الحركة كأشباح بعيدة بأصوات خافتة جداً. يجتازون جروحهم وفي داخلهم أمنيات عديدة قتلها النسيان. تشاهد في عيونهم حكايا تنتظر الخلاص. هذه الليلة مثل السلحفاة. تزحف ولا تبتعد. أبطئ من أي  شيء عرفته. على العموم سأحاول ان أكتب إحصائية جديدة عن الليل. الى ذلك الحين سأخبرك بحقيقة ما. في الهند يعتبرون الليل نمرة. وفي افريقيا غولة.  وفي مدينة ما يعتبرونه ضبع. ليس هذا الذي تعرفينه. الضبع هو شيء أقرب الى إمرأة تبكي.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: