حماس بين المصلحة وحب الشهرة، وبين الصراع والانشقاق؟!

منذ رحيل الأب الروحي لحماس احمد ياسين وتباعاً عند رحيل الرجل الثاني عبد العزيز الرنتيسي ظهر صراع  جديد في حماس الداخل وحماس الخارج ، وسمي بصراع – المعسكر المعتدل (الخارجي)  والمعسكر المتشدد(الداخلي) مع بعض الفروقات، ومنذ تلك اللحظة تعيش الحركة (الاسلاموية) في حالة من الهذيآن  الداخلي وفوضى قيادية لم يتمكن قادة الحركة نفسهم من السيطرة عليها.

فالمتتبع سابقاً لاخبار الاحزاب والتنظيمات الفلسطينية كان من النادر ان يرى او يسمع او يقرأ حتى خبر او تصريح لقيادي في حماس يهاجم به قيادي آخر، أو حتى لم يكن هنالك حالة من التضارب في التصريحات الحركية، فكان العمل التنظيمي (الداخلي) في حماس يقوم  نظريا على أساس (وأمرهم شورى بينهم)-وان طبقوا الطاعة للقائد على حساب ذلك- وعلى اساس مصلحة الحركة فوق مصلحة الجميع – والجميع هنا- ليست اعضاء المنظمة فحسب بل جميع من هم في الوطن، حتى تجاوز الامر مصلحة الوطن العليا التي تشكلت حماس على اساس تحريره كما تصف نفسها في نظامها الداخلي (حركة وطنية (؟!!)، اسلاموية، امتداد للاخوان الاسلامويين …… الخ ) وتجاوز المصلحة الوطنية بدا واضحاً في منتصف عام 2007 لحظة الانقلاب.

تعاني حماس – كما هو واضح – من انقسام داخلي وارتباك داخلي بدأ يظهر على السطح بشكل كبير وهو ملاحظ للعيان بدرجة لا تقبل الشك او التأويل، فقيادات حماس اصبحوا يتراشقون اعلامياً فيما بينهم، حتى ان تصريحات المتحدثين باسم  حماس تتضارب في الكثير من الاحيان، فلا موقف واضح في جميع القضايا سواء – مصالحة ، منظمة، دولة على حدود 67، علاقات عربية ودولية – لا شيء واضح فيها، ولا قرار جدي ومسئول يستطيع ان يتشجع احد القادة الكبار فيها ويقدم على اتخاذه، لان ان تم ذلك فسيعارضه من هم حوله.

يرى البعض ان فوضى حماس القائمة سببها ما حدث في العالم العربي من ثورات وتقدم الأحزاب الاسلاموية في البلدان العربية وفي مصر تحديداً، وما يحدث حالياً في سوريا – معقل حماس الاول – وسعي حماس لترتيب بيتها الداخلي بما يتناسق مع التغييرات التي حصلت وتحصل، و- ربما- ما يراه البعض صحيحاً، وهذا ما يسعى البعض من حماس قوله لتبرير التذبذب الحاصل في الحركة.

لكن الواقع مغاير تماماً لما يتحدثون به، فحماس تمر حالياً بحالة من الأنانية والتكبر والطمع في جميع شعبها واروقتها الداخلية – حتى الصغيرة منها- فأصبح المتنفذون فيها يسعون جاهدين الى كسب مطامع شخصية مثل النفوذ والمال والشهرة والمنصب، وتجاوز هذا الامر الشخوص حتى اصبح معسكر(غزة) –وهو مع ذلك غير موحد- ومعسكر(الخارج) يتنافسون على قيادة الحركة وعملية صنع القرار فيها (حيث الأموال والامتيازات والتحكم بالعباد والسطوة…)، ولمن ستكون الكلمة الأخيرة.

ابعاد اسامة حمدان عن الساحة اللبنانية – التي تعتبر الأهم لجميع الفصائل الفلسطينية- واقاويل ابعاد الزهار عن صناعة القرار في المكتب السياسي قبل فترة ونفيها –ربما- ، وحالياً تصريحات قيادات – غير معروفة بالاسم- ان خالد مشعل لن يترشح لمنصب رئاسة المكتب السياسي مرة اخرى، وانتقال ابو مرزوق من دمشق الى مصر، ومشاكل اسامة عامر- مدير فضائية الاقصى في بيروت ومستشار ابو مرزوق- مع الزهار، وانتقال نزال الى الاردن، والجديد تصريح هنية ودعوته لاندماج الجهاد وحماس جميعها لها مدلولات كثيرة، منها الظاهر ومنها المخفي والذي – اعتقد – انه سيطفو الى السطح قريباً.

من أهم مدلولات ما سبق أن البيان الأول للإنشاق في حماس – ضمنياً-  قد صدر في غزة، عندما أصدرت حماس غزة بيان وصل وسائل الإعلام نفى أن تكون القيادة السياسية في حماس قد جمدت عضوية محمود الزهار، ووقع البيان حينها باسم (حماس – غزة) ولم يصدر نفي أو تأكيد أو حتى توضيح من قيادة حماس في الخارج، وذلك بسبب تصريحات الزهار التي تهجم فيها على رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، عندما صرح بقبول منظمته  دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67،وإعطاء مهلة للمفاوضات بين السلطة الفلسطينية و(إسرائيل) وشاب الحركة حينها حالة من التصريحات والتصريحات المتضاربة في الداخل والخارج، فالزهار وصف موقف مشعل بأنه لا يمثل حماس،  ورد الرشق عليه بحزم ان تصريحاته غير مسؤولة.

ابعاد اسامة حمدان عن موقعه في بيروت جاء نتيجة لمحاولة سيطرة حماس الخارج على المناصب الرفيعة في صنع القرار الحركي، فحمدان الذي كان يشغل منصب مسئول مكتب حماس في لبنان تركه للمحسوب على التيار الخارجي للحركة على بركة، وعارضت حماس الداخل ذلك، مما آل بحماس أن تضع مسئول آخر من المحسوبين على تيار الزهار وهو رأفت مرة في منصب مدير الحركة في العاصمة بيروت لأول مرة في تاريخ الحركة –وضع مسئولان في إقليم حركي واحد – وحظي حمدان الذي انتقد الزهار مراراً في الفترة الأخيرة بمنصب مدير العلاقات الخارجية في الحركة، مما شكل ضربة للزهار الذي يعتبر نفسه وزير خارجية حماس كونة وزير خارجية الحكومة المقالة في غزة.

اسامة عامر هو شخصية حمساوية بعيدة عن الاضواء، فهو يتولى ادارة فضائية الاقصى من بيروت، كما يعد مستشار لنائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى ابو مرزوق، برزت في الآونة الاخيرة  مشاكل داخلية بينه وبين القيادي الزهار نتيجة لمحاولة اقصائه – والتي تمت فعلاً – عندما شكلت هيئة ادارية لفضائية الاقصى الحمساوية من غزة لم تتناول اسمه اطلاقاً، بقيادة حازم شعراوي المقرب من محمود الزهار، وتهميش دوره الإعلامي الحمساوي في بيروت نظراً لمساندته لمشعل في  قضية تصريحات الزهار المعادية لمشعل، وهذا انعكس وضوحاً عندما قامت الاقصى بوقف برنامج كان يشرف عليه عامر شخصياً.

قبل يومين برز تصريح لقيادي في حماس – لم يعلن عن اسمه – قال فيه ان خالد مشعل رئيس الحركة الحالي لن يترشح لمنصب رئاسة المكتب السياسي في الانتخابات القادمة، وعزى ذلك للقانون الداخلي لحماس بمنع ترشح أي شخص لمنصب رئاسة المكتب اكثر من فترتين رئاسيتين، مما ادى لصدور نفي رسمي من قيادة حماس في الخارج، وقالت ان ذلك يحدده مؤسسات الحركة الشورية، وكان من – سرب-  الخبر قال ان مشعل يحاول ان يكون في منصب أرفع من ذلك بالاشارة للمجلس الوطني الفلسطيني، مما نفته حماس أيضاً.

– شخصياً- لا استبعد ان يكون مشعل وتياره في الخارج يفكرون في رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني، لتعزيز سيطرتهم على الداخل، مع ضمان منصب رئاسة الحركة للمرشح الأوفر حظاً حينها موسى ابو مرزوق، خصوصاً وان مشعل في الفترة الأخيرة يحاول ان يبرز نفسه كقيادي معتدل في حماس ، ويحاول – امام الملأ – ان يظهر بانه يقود حماس نحو الاعتدال السياسي، من خلال تصريحاته العلنية التي اعلن فيها قبوله بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران، وقبوله بمبدأ المقاومة الشعبية السلمية وتبنيها، وإبدائه لنوع من الليونة لموقف السلطة من المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، ودعوته للانفتاح على الخارج، وبهذا يعزز مكانه في الواجهة الفلسطينية، ويضمن منصب رفيع على صعيده الشخصي في الحركة وخارجها.

ان الصراع الداخلي في حماس بين الأجنحة المتضاربة والمتقاتلة يشي بخلاف عميق-كما أوضحنا بعض أشكاله- على السياسة والاعلام والمال وبرزت أيضا الشخصانية كما برزت العوامل الاقليمية وان لم نتعرض لها ما قد يجعل من حماس حماسين أو حماسات لتلحق بمثيلاتها من الحركات الاسلاموية (الأيديولوجية) التي ما أن تغير دربها كما فعلت حماس حتى يكون الشق العمودي بانتظارها.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: